حبوب الطلع هي البودرة التي تنتج من لقاح الأزهار، وهذه البودرة تعلق في أرجل النحلة العاملة وتتجمع فيما يعرف بسلة اللقاح الموجودة عند الأرجل الخلفية، كي تقدمها غذاء لملكات النحل الفتيات، وحبوب الطلع تعتبر من أكثر الأغذية الطبيعية فائدة لصحة الإنسان نظراً لاحتوائها على معظم العناصر الغذائية المتكاملة و التي يحتاجها جسم الإنسان لضمان صحة جيدة خالية من الأمراض.[١] العناصر الغذائية في حبوب الطلع تحتوي حبوب الطلع أو ما تعرف بـ “حبوب اللقاح ” على الماء والسكريات ونسبة عالية جداً من البروتينات تفوق تلك الموجودة في اللحوم والبيض الحيواني،

إضافة إلى الأحماض الأمينية، والدهون، ومعظم الفيتامينات، مثل: (ب1، ب2، ب3، ب4، ب5، ب6، ب9، ب12)، إضافة إلى فيتامينات (سي، د، هـ)، ومعادن هامة، مثل: الكلور، والكاليسيوم، والمغنيزيوم، والحديد، ومجموعة من الأنزيمات والخمائر والزنك.

صورة ذات صلة

 

[٢] فوائد حبوب الطلع لحبوب الطلع فوائد كثيرة منها:[٣] تحفز الجهاز المناعي في الجسم وتحول دون إصابته بالأمراض والالتهابات البكتيرية كالتهابات المثانة والإنفلونزا والتهابات المفاصل الروماتزمية والبروستاتا. يخفف من أعراض سن اليأس بعد انقطاع الطمث لدى النساء من الهبات الساخنة وهشاشة العظام وتقلبات المزاج من عصبية وتوتر.

تفيد في علاج “الأنيميا” فقر الدم لاحتوائه على معظم الفيتامينات والمعادن الهامة للجسم وبخاصة لتعويض الغذاء المفقود لدى الأم الحامل أو المرضعة. حماية القلب من الأمراض والجلطات وتصلب الشرايين وضبط ضغط الدم المرتفع وتقليل نسبة الكولسترول الضار المرتفع في الدم. تحد من نمو الأورام السرطانية في الجسم، خاصة إذا تم خلطها بالعسل الصافي. يساعد على تنظيم الهرمونات الأنثوية والدورة الشهرية وتخفيف آلامها وأعراضها المزعجة من المغص والتقلصات الرحمية والمعوية.

تفيد حبوب الطلع في علاج المعدة من الحموضة والمشكال المعوية الأخرى. تفيد في علاج التهابات الجلد وأمراضه المختلفة مثل الصدفية والأكزيما وتجدد خلايا البشرة وتحميها من علامات الشيخوخة المبكرة وظهور التجاعيد كما تساعد على جعل البشرة ناعمة شابة ومشرقة. تساعد على علاج مشاكل الخمول والتعب المزمن والإرهاق المستمر واضطرابات الأعصاب لاحتوائها على معادن نادرة كالزنك والسيليكون. تنشط عمل الكبد وتنمع تلف خلاياه كذلك تنشط عملية الحرق والتمثيل الغذائي في الجسم ومنح الجسم المزيد من الطاقة والحيوية. معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي كالإمساك المزمن والإسهال والدوسنتاريا.

احتواء الحبوب على نسبة من مضادات الأكسدة تفيد في علاج ماكل الجهاز التنفسي كالربو التحسسي والسعال والذبحة الصدرية. تفيد حبوب الطلع في تقوية الرغبة الجنسية لدى الجنسين وتقوية الهرمونات وتنشيط المبايض وتحسين فرص الحمل لدى المرأة.

فوائد حبوب اللقاح مع العسل وجد الباحثون أنّ لاستهلاك حبوب اللقاح مع العسل بعض الآثار المفيدة، فقد لوحظ في إحدى الدراسات أنّ استهلاك مزيجٍ من العسل مع حبوب اللقاح كان له تأثير مضادّ للالتهابات بشكل كبير.[٣] فوائد حبوب اللقاح يمكن الحصول على فوائد صحية عديدة جرّاء تناول حبوب اللقاح، فهي غنيّة بعناصر غذائيّة متنوعة، ومن هذه الفوائد:[٥][٢]

 

زيادة القدرة على التحمل: تعدّ حبوب اللقاح من الأغذية الكاملة التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، لذلك فإنّ تناوله قد يعالج أيّ نقص غذائي يعاني منه الجسم، وعليه فإنّ تناوله على المدى الطويل قد يسبّب زيادةً في مستويات الطاقة بشكل عام، كما أنّه يزيد القدرة على التحمل،

وعليه يمكن القول إنّه يمكن استخدام حبوب اللقاح كبديلٍ لمشروبات الطاقة التي تحتوي على كمياتٍ مرتفعةٍ من الكافيين. تحسين صحة الجهاز المناعي: تحتوي حبوب اللقاح على البروتينات، والمعادن، كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والأحماض الأمينية كالسيستئين (بالإنجليزيّة: Cysteine)، كما أنها تحتوي على الفيتامينات، كفيتامين د، وفيتامين ج، وفيتامين ب، وفيتامين هـ، والتي قد تعمل على تقليل خطر الإصابة بالأمراض، وبالإضافة إلى ذلك تعدّ حبوب اللقاح غنية بمضادّات الأكسدة، والتي تلعب دوراً في حماية الجهاز المناعي من السموم التي قد يتعرّض لها.

تعزيز صحة الجلد: قد يساعد الاستخدام الموضعيّ لحبوب اللقاح على تعزيز صحة الجلد، فهو يعمل على معالجة بعض المشاكل الجلدية كالأكزيما، وتقليل ظهور حبّ الشباب، وكذلك تهدئة طفح الحفاض (بالإنجليزية: Diaper rash)، كما يُعتقد أنّه يعزز تدفق الدم في الجسم، مما يقي من الجفاف، ويساعد على التخلص من التجاعيد. مقاومة الحساسيّة: قد تعمل حبوب اللقاح بنفس طريقة اللقاحات (بالإنجليزية: Vaccines) التي تؤخذ بهدف تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض،

فهو يساعد الجسم على زيادة مقاومة مسببات الحساسية؛ حيث إنّ حبوب اللقاح تحمل كمياتٍ صغيرةً جداً من نفس المواد التي تسبب الحساسية، ولذلك فإنّ استهلاكها بكميات صغيرة، وتدريجيّة، يساعد الجسم على بناء مقاومة لهذه المواد.